عين على الفن التشكيلى
  الدادائية
 




الدادائية
 

الدادا, كلمة لا معنى لها في مجال الفن , ولقد اختيرت عفوا ، فلقد فتح احد الفنانين القاموس على الكلمة ، فكانت الدادا معناها الحصان الخشبي الذي يلعب به الأطفال . ظهرت الدادا عام 1917 كرد فعل فني ضد ويلات الحرب العالمية الأولى و مآسيها ، وكانت أن تولى الشباب نوع من عدم المبالاة ، ظهر ذلك عند بعض الفنانين الذين يمتازون بالحس و التجربة ، فوحدو طريقتهم الفنية تحت شعار الدادا و كانت غايتهم التعبير عن الفراغ و العبث فى الحياة عن طريق بذر الفوضى ، معتقدين أن لا معنى لأي شيء ، وإنما المعنى للفن ذاته . و الواقع ا نادب مالارميه و فاشيه ، وصور بيكاسو و براك الملصقة و الاتجاه الحقائقى الالمانى ، وكذلك صور دى كيريكو كانت هذه كلها من متممات هذا الاتجاه الفوضوى العدمى الذى شاع بوقت واحد فى فرنسا وسويسرا و الولايات المتحدة الامريكية , ولقد قاد هذه المدرسة فى زوريخ تريستان زارا وارب ، وفى نيويورك قادها مارسيل دوشان و فى باريس كان قد تزعمها كتاب أمثال اندره برونون و رفاقه سوبول و الوارد و منذ عام 1919 أصبحت باريس مركز نشاط الدادائيين ، حيث عقدوا فيما بينهم اتفاقا ضد الاخلاق وضد الدين ،وضد جميع (القيم الفاسدة ) التى تعطل الحرية حسب رأيهم , وهذا حررو التصوير من اى قيود الكلمة , ولقد قال مارسيل دوشان مرة ( لقد مضى عهد تصوير الاشياء ذاتها فمن يستطيع ان يصور المضخة افضل من صورة المضخة ذاتها ). ثم ان الجمال عندهم يبدو عفويا بلا تكليف ، ولقد كان الفنانون الدادائيون من الارفاض المشاكسين اذا كانوا يناهضون اى شىء على خط مستقيم حتى ولو كان هذا الشىء هو الفنان ذاته . انه يعاكس ذاته لكى يعيد تركيبها كما يريد هو . وعقب حرب 1914 كان مارسيل دوشان الفرنسى يتخطى عهد التكعيبيين لكى يخلق لوحات و اشياء و انشاءات هى فى حقيقتها من صميم الدادا المناهضة للفن و العلم . ولقد خلط دوشان فى اعماله و بصورة غريبة العناصر العضوية بالعناصر الالية . معتمدا بصورة عريضة على حرية التخطيط و حرية فكرة الموضوع . وكان اندفاعيا احيانا كالمستقبليين و سكونيا احيانا اخرى كالتكعيبيين . واتبع هذه الطريقة كورت شويترز و ماكس ارنست و بيكابيا ومان راى وبيكاسو واندره ماسوم وكان اخر معرض لهم عام 1922






 .

 
  عدد زوار هذا الموقع 59515 visiteurs:شكرا  
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=