عين على الفن التشكيلى
  الفن الميتافيزيائى
 



 

الفن الميتافيزيائي
 

عندما يتحدث المؤرخون و النقاد عن الفن الميتافيزيائي فإنهم يذكرون أولا جيورجيو دى كيركو ، ومن جاء بعده من الفنانين الايطاليين ، وبعض المنفصلين عن المستقبلية أمثال كارا و موراندى و سيفيرينى و آخرون وغيرهم . و لقد ظهرت المدرسة في بدايتها أقرب إلى السريالية و انتشرت فيما بين عام 1910 – 1917 انتشارا كبيرا ، إلى أن قضى عليها من قبل زعيمها نفسه . لقد اوجد دى كيريكو طريقة جديدة ادخل فيها صور الطبيعة و رسوم الأبنية مع الطبيعة الصامت مسبغا عليها جوا شاعريا يورث الوحشة و القلق و الكابوس و استطاع أن يكشف بألوان ساطعة عن مفهوم جديد للرؤية ، تبدو فيه الهيئات منعزلة و الحياة مقفرة في ساحة واسعة خالية . و صوّر أيضا تماثيل عمياء مع عرائس الشعر القلقات إلى جانب أبطال أثريين ضمن منظور مضطرب و مشاهد متناقضة، محولا هذا كله إلى رموز فلسفية غريبة. ولقد وسع أصدقاء دى كيريكو نطاق الموضوعات وتشعبوا في دراسة النظرية و لكن دون ان يتجاوزوه في غموض شاعريته و رشاقة أسلوبه و بريق ألوانه العميقة . و لهذا فإننا نجد في الفن الميتافيزيائي اتجاها غامضا وحيدا في نوعه ، ليس له صدى في اى الاتجاهات الفنية الأخرى فهو لم يختلط بالمدرسة السريالية كما يبدو للبعض لأنه في الواقع حركة خاصة في ذاتها . جيورجو موراندى ولد في بولونيا ( ايطاليا ) عام 1890 حصل عام 1957 على جائزة بينالى سان باولو ، أسلوبه ميتافيزيائي اختلف عن أسلوب دى كيريكو بكونه ذا طابع مثير سحري و يمتاز موراندى بذكائه وقوة خياله وشدة حسه . ويعتبر جينو سيفرينى وكارلو كارا الذين سبق الحديث عنهما من المصورين الميتافيزيائيين أيضا


 .

 
  عدد زوار هذا الموقع 57387 visiteurs:شكرا  
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=